Ali Al Hashemi

اللامركزية .. هاوية التمريض


النظرة المجتمعية و خصوصاً في الدول العربية و دول العالم الثالث للتمريض تشوبه خرافات لازالت سائدة حتى يومنا هذا، مما يجعل المجتمع ينظر للتمريض نظرةً دونية، حيث أن الصورة النمطية للتمريض تجعل المجتمع ينظر للممرض على أنه “مساعد الطبيب” بيد أن هذه الصورة النمطية غير صحيحة على الإطلاق.

التمريض عبارة عن علم و مهنة منفصلة تماماً عن مهنة الأطباء ولا تتبعه في أي شكل من الأشكال، فمهنة الطبيب تقتصر على تشخيص المرضى و تحديد نوعية العلاج، و في الدول المتقدمة التي تعترف بالتمريض ككيان مستقل؛ يكون للممرض دورٌ في تشكيل خطة العلاج وله من الحقوق في تغيير خطة العلاج كما للطبيب نفس الحق.

عندما أقرت وزارة الصحة نظام اللامركزية و طبقتها على المناطق الصحية في الكويت، قامت بعمل الهيكل التنظيمي و بات لمدير المنطقة الصحية (طبيب) مطلق الصلاحية في تصدير الأوامر التي تشمل جميع التخصصات بما فيها التمريض، علماً بأن التمريض له هيكل تنظيمي مختلف و الدليل وجود منصب مدير خدمات تمريضية للمنطقة الصحية، و بعد تطبيق اللامركزية وجدت الوزارة صعوبة في تقبل الأمر حيث أن هذا المنصب يوازي في عمله صلاحيات مدير المنطقة الصحية، و لأجل وضع الصلاحيات المطلقة لمدير المنطقة، قامت الوزارة بتغيير مسمى مدير خدمات تمريضية للمنطقة إلى رئيس مكتب خدمات التمريض، مما يحد من صلاحيات هذا المنصب.

قد يتصور البعض انها مجرد مسميات ولا تشكل فارقاً كبيراً، إلا أنها حكمت على التمريض بالهلاك، فالأطباء (مع احترامنا الشديد لهم ولجهودهم) لم و لن يقدروا على استيعاب مهنة التمريض، ولا يمكن لهم أن يستوعبوا التنظيم المهول لمهنة التمريض، الأمر الذي خلق التخبط الواضح و الفوارق الملموسة في تنظيم المهنة من منطقة صحية إلى أخرى، و من مستشفى إلى آخر.

الأمثلة على التخبط كثيرة و واضحة، و من أهمها الإجازة الاسبوعية، ففي بعض المستشفيات يعطى ممرضوا العيادات يومان للراحة في الأسبوع (بغض النظر عن الجنسية) و في المستشفيات الأخرى يعطون يوماً واحداً فقط، و يعود هذا الأمر إلى قرار يتخذه مدير المنطقة ولا حق للتمريض في ابداء رأيه في الموضوع. و لكل قاعدة شواذ، حيث أن بعض مدراء المناطق لا يتخذون القرارات بدون الأخذ برأي رئيس مكتب الخدمات التمريضية، و لعدم إلمام الأخير و الأول بالقوانين التنظيمية التي نصها ديوان الخدمة المدنية، نرى تدخل المزاجية و بشكل واضح في هذه القرارات.

في إحدى المستشفيات، وصلت المزاجية و عدم الإلمام في قانون الخدمة المدنية إلى حد الظلم و تهزيء التمريض لدرجة خطيرة، فقد قامت إدارة التمريض في المستشفى بإنشاء لجنة سمتها “لجنة الإصلاح” (correctional committee) و بغض النظر عن أهلية أعضائها، فقد أعطت هذه اللجنة الصلاحية لنفسها بمعاقبة الموظفين الذين أخطأوا في عملهم، الأمر الذي يشكل شبهة قانونية كبيرة، ففي تنظيم العمل في الدولة توجد قنوات مختصة في هذا المجال، اذا قام الموظف بارتكاب الخطأ في مجال العمل، من المفترض على الإدارة القيام بكتابة مذكرة تفسيرية للخطأ و ارسالها إلى الباحث القانوني الذي يقوم بدوره بالبحث في ملابسات الخطأ و من ثم استدعاء المعني للتحقيق معه و من ثم القيام بإبداء الرأي القانوني للقضية و ارساله للإدارة، هنا تقوم الإدارة بإرسال المذكرة و رأي الباحث القانوني إلى إدارة البحث القانوني في وزارة الصحة التي تقوم بدورها بالبحث في القضية و ابداء رأيها و ترسله إلى وكيل وزارة الصحة و هو من يقوم باتخاذ القرار التأديبي في حق الموظف اذا تبين أن الخطأ يقع كاملاً على الموظف و تم الإثبات بأنه مخطيء تماماً، و في أسوء الحالات يكون القرار التأديبي بمذكرة “لفت نظر” أو الخصم على الموظف لقيمة لا تتجاوز العشر أيام من قيمة المعاش. أما بالنسبة لهذه اللجنة التي تعمل بعمل “القاضي و الجلاد” بنفس الوقت و التي تعتبر مخالفة صريحة لقانون الخدمة المدنية، و تعدياً على صلاحيات المؤسسة القانونية و تعدياً على صلاحيات الباحثين القانونيين في الوزارة، و أيضاً تعدياً صريحاً على صلاحيات وكيل وزارة الصحة، فقد وصلت بهم الحال إلى فرض عقوبات لا أخلاقية في حق الممرضين و قاموا بعمل عقوبات غريبة لا منطقية، ففي بعض الحالات يقومون بإلغاء الخفارة الليلية عن الممرض لمدة شهر كامل أو أكثر ما يعني أنه سوف يتم خصم بدل الخفارة من الممرض في هذه الفترة و قيمته مئة دينار كويتي بالشهر الواحد !

اذا كان الكيان التمريضي هو من يقوم بانتهاك القانون و المساس بكرامة الممرض و أخذ الأمور على مزاجيته و ما يحلوا له؛ كيف لنا أن نرتقي بالمهنة و أن يكون لنا كيان متين لا يمكن اضعافه ؟

و كيف لنا أن نروج للمهنة الإنسانية التي عزف عن دخولها أبناء الوطن ؟

يجب علينا الإصلاح في هذه الفترة الحرجة بالذات و تشجيع المواطنين للدخول في هذه المهنة فالنقص شديد ولا يمكن للمؤسسة الصحية في الدولة أن تزدهر و يوجد من النقص ما لا يمكن استيعابه في ظل المشاريع الضخمة قيد الإنشاء حالياً، علينا أن نرتقي قليلاً و أن نعقد العزم على إصلاح الصورة النمطية التي تكونت عن التمريض، كما يجب علينا إيقاف الممارسات التي من حقها تحقير المهنة و من أهمها إيقاف المزاجية في اتخاذ القرارات ضد الممرضين. حينها فقط يمكننا الاستقلال عن مهنة الطب و يكون لنا تنظيم مستقل و نعمل على تطوير المهنة لكي نرتقي و نصل إلى المستوى الذي وصل إليه بعض جيراننا من الدول، و ربما، نصل إلى المستويات العالمية في يومٍ من الأيام. و لكم جزيل الشكر.

آلام الأسنان

آلام الأسنان هي عبارة عن الشعور بالألم حول أحد الأضراس و منطقة الفك و تحدث عادة لعدة مسببات منها:
– تسوس الأسنان
– صديد الأسنان
– كسر بالأسنان
– تهتك حشوة الأسنان
– الحركات المتكررة كمضغ العلكة أو طحن الأسنان (من علامات التوتر)
– التهاب اللثة
بعض علامات التهاب الأسنان قد تتضمن:
– آلام حادة بالأسنان، آلام نبضية، أو آلام مستمرة. و في بعض الحالات قد يحدث الألم فقط عند الضغط على الأسنان أو لمسها.
– انتفاخ اللثة المجاورة للسن.
– صداع و ارتفاع طفيف في درجة الحرارة.
– خراج ذو طعم كريه من السن المتضرر.
متى يجب علي مراجعة طبيب الأسنان بسبب آلام الأسنان ؟
يجب عليك مراجعة طبيب الأسنان بأسرع وقت ممكن في حال:
– استمرار الألم لأكثر من يومين متتاليين.
– الألم شديد جداً.
– عند مصاحبة الآلام لارتفاع بدرجة حرارة الجسم، آلام بالأذن، أو زيادة حدة الألم عند فتح الفم.
تجب المراجعة بالسرعة القصوى للتعرف المبكر و التشخيص الصحيح لالتهابات الأسنان لمنع انتشار العدوى إلى مناطق أخرى من الفك و الوجه و الجمجمة أو حتى انتقال العدوى إلى مجرى الدم.
ماذا سيحدث عند زيارتي لطبيب الأسنان بسبب آلام الأسنان ؟
لكي يتسنى لطبيب الأسنان أن يشخص و يعالج آلام الأسنان، يجب عليه أن يقوم بأخذ التاريخ المرضي من المريض و ما اذا كان يتلقى اي علاجات لأي أمراض مزمنة او حتى حادة يعاني منها مسبقا، كما يجب عليه أن يقوم بفحص المريض فحصاً جسدياً شاملاً. من ثم يقوم طبيب الأسنان بالسؤال عن الآلام التي يعاني منها المريض، كوقت ابتداء الألم، حدة الألم، تحديد موضع الألم، ما الأمور التي تزيد من حدة الألم، و ما هي الأمور التي تقلل من حدة الألم. من ثم سيقوم الطبيب بفحص الفم، الأسنان، اللثة، الفكين، اللسان، الحلق، الجيوب الأنفية، الأذنين، الأنف، و الرقبة. كما أنه قد يقوم بطلب أشعة سينية بالاضافة لبعض الفحوصات المساندة ليتمكن من تشخيص مسبباب الآلام في حال الشك فيها.
ما هي العلاجات المتوفرة للقضاء على آلام الأسنان ؟
تعتمد علاجات آلام الأسنان على مسببات الآلام نفسها. اذا كان تنخر السن بسبب التسوس هي ما تسبب الآلام فقد يقوم الطبيب بعمل التنظيفات اللازمة و ملء التنخرات بالحشوة، و في أسوأ الحالات قد يقرر الطبيب خلع السن. كما انه قد يقوم بعلاج الجذور فيما اذا كان مسبب الآلام هو التهاب في اعصاب السن، و يكون السبب بالعادة دخول بعض انواع الجراثيم الى الجذور و تسبب العدوى، و فيما اذا صاحب الآلام انتفاخ في الفكين و ارتفاع في درجة الحرارة سوف يقوم الطبيب بصرف مضادات حيوية للمريض لمعالجة الاتهابات و ارتفاع درجة الحرارة.

http://www.educationnews.org/parenting/benefits-of-flossing-questioned-as-research-falls-short/

كيف يمكن منع حدوث آلام الأسنان ؟
بما أن معظم آلام الأسنان سببها تنخرات الأسنان بسبب التسوس فإن المواضبة على نظافة الفم قد تكون من أهم الممارسات التي تمنع حدوث آلام الأسنان. ممارسات نظافة الفم تتضمن تفريش الأسنان بالفرشاة و المعجون الذي يحتوي على الفلورايد بشكل مستمر يومياً، كما ان استخدام خيط الأسنان مرة واحدة عالأقل باليوم يعتبر من أفضل الممارسات الصحيحة لنظافة الفم، و تنظيف الفم باستخدام المحاليل المطهرة عن طريق المضمضة مرة أو مرتين باليوم، و زيارة طبيب الأسنان مرتين بالسنة لإجراء التنظيفات المحترفة في العيادة من الممارسات الجيدة لضمان نظافة الفم و الأسنان. كما أن تقليل أكل الأطعمة التي تحتوي على السكريات يساهم بشكل كبير في تقليل التسوس و الذي بدوره يؤدي الى تقليل احتمالية حدوث آلام الأسنان.
نتمنى لكم أيام سعيدة خالية من آلام الأسنان
(يوم “آلام الأسنان” العالمي، فبراير ٩)
References:
WebMD Medical Reference
Reviewed by Michael Friedman, DDS on November 29, 2015
د. جمال الحربي .. وزيراً للصحة

د. جمال الحربي .. وزيراً للصحة

يبارك فريق “نادي التمريض الكويتي الإلكتروني” للدكتور جمال الحربي توليه منصب وزير الصحة لدولة الكويت

و اذ يشيد الفريق بمواقف معاليه تجاه التمريض في السنوات السابقة حين كان يشغل منصب الوكيل المساعد للشؤون الفنية في وزارة الصحة و الدور المهم الذي قام به أثناء توليه المنصب باستيفاء بعض المطالب المنشودة من قبل الممرضين.

و نرجوا من معاليه أن يكون على العهد الذي عهدناه عليه من قبل مناصراً للحق، كما نرجوا منه أن يلتفت إلى ابناءه من الممرضين الكويتيين و أن يلتفت للتمريض عامةً حيث أن التمريض هو العمود الفقري للخدمات الصحية في جميع قطاعات وزارة الصحة ولا يمكن الاستغناء عنه ومن المهم جداً ايجاد الخطط المناسبة و الاستعانة بالكفاءات الوطنية المناسبة من أجل تطوير هذه المهنة المهمة من أجل رفعة و ضمان أعلى مستويات الجودة في تقديم الخدمات الصحية لأبناء الوطن.

ذلك و تقبل منا معاليك أسمى آيات التهاني والتبريكات.

التمريض الكويتي … إلى القاع !

61020125846

يعاني التمريض في الكويت العديد من المشاكل عوضاً عن تردي و تدني الرواتب، فتدني الرواتب و كما هو ظاهر (ما سنستعرضه في سياق الحديث) يعتبر من آخر اهتماماتنا كممرضين …!
فمنذ فترة غير وجيزه، تم اقرار كادر التمريض وتحديدا في سنة ٢٠٠٩، مما أثار موجة من الفرح حيث أنه قام باضافة عدد من البنود و قام بتنظيم الرواتب و الترقيات و التدرج الوظيفي وما شابه، لكن الصدمة كانت بعد ان انتهت معالم الفرح لاستيعاب الكادر و قانون تنظيم مهنة التمريض الذي سرعان ما حول الفرحة الى علامات استفهام و من ثم الى غضب وامتعاض و خصوصا من قبل الممرضين “الكويتيين” حيث أن القانون (أو الكادر) جاء مفصلا تفصيلا كالثوب على عدد من الاشخاص لحماية مناصبهم ولتنفيع عدد من الممرضين الوافدين فقط لا غير ولن ادخل في هذه التفاصيل في الوقت الحالي لانه موضوع منفصل. و مع تزايد الامتعاض و استفسارات الممرضين الكويتيين عن هذا الكادر الغير منصف قررت جمعية التمريض (آن ذاك) بأن الكادر يحتاج للتعديل، الأمر الذي جعل الممرضين الكويتيين يقفون بجانب الجمعية و ادارتها من اجل تعديل الكادر، ومنذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا فقد أصبح شعار الحملات الانتخابية واداة التطبيل هي (سوف يتم تعديل الكادر الظالم). في المقابلات التلفزيونية و في الصحف و في وسائل التواصل الاجتماعي و حتى على محولات الكهرباء في المناطق السكنية و حتى يومنا هذا ولم نرى شيئا من هذا التعديل.
و بعد اصبح (سوف يتم تعديل الكادر الظالم) موضة قديمة؛ جاء الشعار الثاني (نطالب بيومين راحة للممرضين) فكانت موجة الفرح الثانية للممرضين و وقفوا الى جانب ادارة جمعية التمريض و بالفعل تم اصدار كتاب رسمي في شهر ابريل لسنة ٢٠١٥ و قرار رسمي من قبل وزارة الصحة ينص على اعطاء الممرضين “الكويتيين” يومين راحة بالاسبوع و ذلك لمدة سنة واحدة من تاريخ الكتاب !
على أن تحديد الفترة الزمنية بسنة واحدة فقط قد فتح باب التساؤلات حول الهدف من التحديد الا ان الفرحة العارمة للممرضين الكويتيين دفعتهم للاستمتاع بيومي الراحة الاسبوعية من دون النظر لما وراء الحيثيات حتى جاء اليوم الموعود، فقد مرت السنة وانتهت مدة القرار، و بعد انتخابات جمعية التمريض الكويتية خرجت علينا جمعية التمريض الكويتية بتصريحات في الجرائد الرسمية و مواقع التواصل الاجتماعي و محولات الكهرباء و في كل مكان ان وزير الصحة وافق على منح الممرضين “الكويتيين” اليومين راحة اسبوعية بصورة دائمة و من دون تحديد فترة زمنية، مما جعل الفرحة مضاعفة وتم اغلاق ملف اليومين راحة. ولكن، وبعد مرور شهرين من ذلك التصريح، فقد تم ايقاف اليومين راحة في احدى اكبر المناطق الصحية و جميع المراكز الصحية التابعة لها و عودتها لتكون يوما واحداً فقط بالاسبوع مما اثار التساؤلات و الشبهات حول الموضوع، و بعد ان بانت الالاعيب الاعلامية و دغدغة مشاعر الممرضين “الكويتيين” من قبل التصريحات الزائفة و البهرجة الاعلامية، يخرج ممثل من الجمعية بتصريح عبر احد مواقع التواصل الاجتماعي مهددا فيه من يقوم من مدراء المناطق الصحية للتمريض و رؤساء التمريض بالمستشفيات بإلغاء اليومين راحة اسبوعية بالملاحقة القانونية و التحويل الى التحقيق.
ما هو جدير بالذكر أن من يقوم بإلغاء اليومين راحة لا يمكن أن يُحاسب قانونياً حيث أن التصريحات مجرد وهم باعته جمعية التمريض عبر وسائل الاعلام و محولات الكهرباء ولا سند قانوني او كتاب رسمي قد صدر منذ تلك التصريحات و حتى الان، فالعتب و اللوم لا يقع الا على من صرح ولم يأتي بالقرار الرسمي الموقع من قبل وزارة الصحة.
كما يجب ذكر بعض الأمور التي لم تنطق بها جمعية التمريض و يبدوا انها ليست من اهتمامات ادارة جمعية التمريص الموقرة، ففي عام ٢٠١٢ قام ديوان الخدمة المدنية باصدار قرار بتوفير بدلات للموظفين المستحقين لها كبدل الخطر و بدل العدوى و غيرها من البدلات على ان يتم تنظيم الموضوع من قبل ادارة الصحة المهنية و هي المعنية بمدى استحقاق الموظفين لهذه البدلات، فقامت المستشفيات بارسال الطلبات الى ادارة الصحة المهنية للمطالبة بالبدلات لموظفيها فقامت الاخيرة بعمل لجان لتقصي مدى استحقاق الموظفين للبدلات و عمل زيارات و مقابلات شخصية مع الموظفين لتحديد مدى الاستحقاق و من ضمن هذه الوظائف كان بالطبع التمريض، فقد حضرت اللجان الى العديد من المستشفيات و عمل المقابلات الشخصية و التحري الميداني و قامت باصدار القرارات و الاستحقاقات، وبعد مضي فترة وجيزة تبين انه هنالك العديد من التناقضات في البدلات، فعلى سبيل المثال، تمت الموافقة على استحقاق احد الاجنحة في احدى المستشفيات لثلاث بدلات و في مستشفى اخر و جناح ذو طبيعة عمل مماثلة تمت الموافقة على استحقاق بدل واحد فقط، و في بعض المستشفيات قد تم ايداع المستحقات في رواتب الموظفين و بأثر رجعي من تاريخ اصدار القرار في سنة ٢٠١٢ و هنالك من استلم بأثر رجعي لمدة سنة واحدة فقط و معظم المستشفيات الاخرى لم يستلموا اي شيء حتى يومنا هذا. فالسؤال هنا، أليس للجمعية أي دور في حل هذه المسألة الغريبة و التحقيق في مجرياتها ؟
أم انها اخر اهتمامات جمعية التمريض الموقرة ؟
ومن الامور التي لم تسعى جمعية التمريض ولم تكلف نفسها جهدا في النظر اليه هو مساواة مهنة التمريض بغيرها من الوظائف في وزارة الصحة، حيث ان معظم الوظائف الطبية المساندة قامت و سعت عن طريق جمعياتها المهنية و عن طريق القضاء بإلزام الوزارة بعدم الخصم من البدلات و بالاخص بدل الخفارة حين تمتع الموظف بالاجازة السنوية، اما التمريض (لا حياة لمن تنادي)
و دمتم سالمين

تعزية

image

انتقلت إلى رحمة الله تعالى
((والدة))
السيدة/ عيدة المطيري
مساعدة رئيسة الهيئة التمريضية
مستشفى العدان
العزاء : الصباحية ، قطعه ٣ ، شارع ١٠ ، منزل ١٥٠

بيان قائمة الاصلاح

Logo

في سابقة منذ سنوات، ضمت قائمة الاصلاح نخبة من الممرضين جميعهم من ممرضي وزارة الصحة الكويتية ولا تضم أي ممرضين من وزارة الدفاع أو من ممرضي الحرس الوطني مما خلق نوعا من الشك بين اوساط التمريض عن عدم رغبة القائمة بإشراك أو بإقصاء حق باقي الممرضين من غير منتسبي وزارة الصحة بالمشاركة في جمعية التمريض الكويتية في حال فوز القائمة بانتخابات مجلس ادارة جمعية التمريض الكويتية
ان هذا الشك ليس في محله، فقائمة الاصلاح محافظة على المبدأ الذي ينص على أنه لجميع من يمارس مهنة التمريض في دولة الكويت الحبيبة الحق بالمشاركة في جمعية التمريض الكويتية و أن الجمعية ملزمة بالدفاع عن حقوق جميع الممرضين و متابعة أحوالهم و مساعدتهم في التطوير سواء كانوا من ممرضي وزارة الصحة أم الشؤون أم الدفاع أم الحرس الوطني و غيرها من الجهات الحكومية و الأهلية و إن كانت تضم ممرضا واحدا فقط
و في خطوة الى الامام في مجال الاصلاح فقد قررت القائمة استحداث لجنة لمن ينوب عن ممرضي وزارة الدفاع و باقي القطاعات، ليكون على تواصل تام و مباشر و بشكل مستمر مع مجلس ادارة الجمعية في حال عدم تواجد أحد أعضاء المجلس من منتسبي هذه القطاعات
كما أنه لشرف لأعضاء القائمة خدمة التمريض بالكويت في أي قطاع و أي مكان كان.

كتاب : ما أنا بقاريء

Screenshot_2015-11-19-07-09-59-1

يتوفر كتاب ( ما أنا بقارئ )

في معرض الكويت الدولي للكتاب

ابتداء من  28 – 18  نوڤمبر 2015 م

صالة رقم ( 6 ) في دار كلمات.

للكاتب : أحمد الزمام

أخ الزميلة : فاطمة الزمام – مساعدة رئيسة الهيئة التمريضية لمستشفى ابن سينا

تعزية

image

image

انتقلت الى رحمة الله تعالى صباح اليوم الأخت الفاضلة و الأم الحنونة الممرضة (كوثر) مركز البابطين للحروق و جراحة التجميل – الجناح الأول و الثاني و الثالث
رحمها الله و أسكنها فسيح جناته
Our beloved S/N Kawthar has passed away this morning
May Allah bless her soul and may heaven be her immortal home
RIP Sister Kawthar

مستشفى جابر “للوافدين فقط” يا شعب

image

أطل علينا قبل فترة قصيرة وزير الصحة الدكتور علي العبيدي بتصريح أثار حفيظه الشعب الكويتي و بالأخص العاملين منهم في قطاع الصحة و المهتمين بالإنسانية حيث صرح بأنه هنالك توجه بتخصيص مستشفى الشيخ جابر الأحمد الصباح (رحمه الله) لعلاج المواطنين الكويتيين فقط الأمر الذي دفع المعنيين بفتح باب من المناوشات و المفاوضات التويترية حول إنسانية هذا القرار الذي يميز البشر و يصنفهم على حسب جنسيتهم في تقديم العلاج الذي من المفترض أن يكون عملا إنسانيا بحتا بالدرجة الأولى بغض النظر عن الجنس و العرق و ما شابه من التمييزات العنصرية

فلا يمكن التنبؤ أن يصبح بالقريب العاجل تصنيف المستشفيات جميعها على حسب الجنسيات، فيأخذ المواطنون مستشفى جابر و الإخوة من الجالية اللإيرانية يأخذون المستشفى الأميري لكونهم يقطنون منطقة بنيد القار القريبة من المستشفى و يتحول مستشفى مبارك الكبير للجالية السورية و بلاد الشام حيث أنهم يتمركزون في منطقة حولي و السالمية و يتحول مستشفى الفروانية للجالية المصرية و هلم جرى

الغريب بالموضوع أن الشعب (المواطنون) انقسموا بين المؤيد و المعارض للفكرة حيث أن المستشفيات الحالية تعاني نقصا شديدا في عدد الأسرة التي تخدم المرضى و من المؤسف القول بأن معظم الذين يتلقون العلاج من الجنسيات الأخرى و في معظم الحالات لا يتوفر سرير لعلاج ابن البلد فيضطر إلى اللجوء للمستشفيات الخاصة ما لم تتوفر له الواسطة في استخراج سرير له في جناح الولادة بينما يحتاج الرعاية في قسم المسالك  البولية حتى ولو كانت التخصصات متقاربة من بعضها البعض بشكل ما ، أو أن يلجأ للسلاح الفتاك و هو الصراخ و الردح و هو ما يعتبر الحل الأمثل في هذا الأيام لأخذ الحقوق فيحصل على سرير في مهجع الأطباء المناوبين لتلقي علاج البواسير

جميع الحيل المذكورة في كتب الأساطير قد تبينت و تكشفت ولا تزال الوزارة تقوم بها على الرغم من وعي الشعب للأمور، فمشكلة نقص الموارد و الأماكن للعلاج ما هي إلا حيلة لجعل المرضى خصوصا من أصحاب الجيوب المليانة للجوء للقطاع الخاص و الله أعلم لماذا، ولكن و بالرغم من كل هذا فهنالك تصريح باطني للوزارة لم يتم نشره في الصحف أو وسائل التواصل الإجتماعي ألا وهو أنه قد تم تخصيص مستشفى جابر للوافدين فقط من حيث العاملين

ففي خطوة جريئة ولكنها مسبوقة فقد تم الإعلان عن تخصيص دورات استثنائية لشغل الوظائف الإشرافية في مستشفى جابر (من تحت الطالولة) و تم تحديدها للممرضين الوافدين فقط و إهمال حق الممرضين الكويتيين في الترقيات حيث أن الممرضين الكويتيين (عوار راس) و بفخر

لا نعلم حتى الآن و لم نحصل على إجابة شافية و وافية لتعلق الوزارة بالممرضين الوافدين لدرجة تجعلهم يقومون باجتماعات سرية فقط لترقيتهم للون الأزرق و اهمال الممرضين الكويتيين، ليس ابخاسا بحق الممرضين الوافدين و مؤهلاتهم و لكن و حسب تفكيري المتواضع العنصري أعتقد بأن التطوير و العمل الجاد من أجل تطوير اي بلد يأتي على سواعد أبنائها أو هذا ما درسناه في مدارسها على الأقل

و في نفس السياق تقريبا فقد قام أحد الأطباء الناشطين تويتريا بالتحدث عن آلية استجلاب العمالة الوافدة من التمريض و أثار شبهات حول آلية اللجان الأمر الذي دفع حكومات لدول لها وزنها بالعالم بالتحرك لوقف بعض المشبوهين إلا أنه و بقدرة قادر تحولت اللجان لدولة أخرى لتقوم بنفس العمل و بنفس الوساطات و نفس الأشخاص و قد تم بعلم الوزارة و مباركة منها و لم يثر الموضوع أي تساؤلات أو تشكيكات

في مقالي هذا أوجه تساؤلاتي للوزارة الكريمة المتمثلة بوزيرها المحترم و وكيل الوزارة عن دورهم و خططهم المستقبلية من أجل الوزارة و هل تم تسليمها كاملة للوافدين ليقوموا بالتطوير و العمل من أجل خطة التنمية ؟

أم أن التنمية تقتصر على وضع الأساسات و قطع الشرائط الحمراء و نثر الورد و وضع النصب التذكارية و الألواح الرخامية التي تقرأ “تم افتتاح المكان برعاية فلان و حضور فلان” فقط لا غير

ما هي خطة التنمية البشرية للوزارة و كيف سيتم تقسيم الكوادر الوطنية حفاظا على مستوى العمل و دفع الشباب من أجل العمل الجاد لتنمية البلد و تحمل الأعباء الوطنية بما يصب بمصلحة الوطن على المدى البعيد ؟

و في قصة طريفة ، في المستشفيات يوجد قسم مختص في التطوير و التدريب للممرضين و المضحك في الأمر أن العاملين فيه معظمهم من الوافدين إن لم يكونوا جميعهم، ففي إحدى المستشفيات قام هذا القسم بعمل لجنة من أجل تطوير طريقة كتابة بعض المستندات القانونية التي تخص التمريض أثناء القيام بالعمليات الجراحية و كانت اللجنة مؤلفة من خمسة أشخاص من الهيئة التمريضية من ضمنهم مساعدتا رئيسة هيئة تمريضية بالمستشفى و ممرضان يعملان بقسم الجودة و الإعتراف بالمستشفى و لكن للأسف لم يكن بينهم أي شخص ذو خبرة في مجال العمليات الجراحية في الكويت و لم يقوموا بالاستناد على أي كتب عالمية و علمية معبرة تعني التمريض و إنما قاموا بالتفكير و التقرير من أذهانهم فقط (سلم لي على التطوير) و من ما هو جدير بالذكر و ما لا يخفى على الممرضين بأنه و ما إن يصدر قرار هذه اللجنة لا يمكن نقضه بسبب بعض الأمور السياسية

إن كانت خطة وزارة الصحة تقتضي اهمال الكفاءات الوطنية و تسليم راية التنمية للوافدين فلا تحزنوا من جعل مستشفى الشيخ جابر الأحمد الصباح (رحمه الله) لعلاج المواطنين فقط، على الأقل هنالك بوادر وطنية

Back to top
© 2017 Q8 Nursing Club