News

صحف: الديوان يرفض قصر ال 75 عام على الكوادر الطبية والفنية والتمريضية العاملين في المجال الاكلينيكي

image

المصدر : جريدة النهار الكويتية

اكد ديوان الخدمة المدنية عدم اختصاص مجلس الخدمة المدنية او وزارة الصحة بوضع ضوابط او قيود على الفئات المشمولة برفع السن الى الخامسة والسبعين وقصر الاستثناء على الاطباء والهيئة التمريضية والخدمات الطبية المساندة العاملين في المجال الاكلينيكي فقط ، مشيرا الى ان تلبية طلب وزارة الصحة يستلزم صدور قانون جديد بتعديل المادة 32 من قانون الخدمة المدنية. وذكر الديوان في خطابه الموجه لوزارة الصحة ردا على كتابها بقصر الاستثناء على الاطباء والهيئة التمريضية والخدمات الطبية المساندة العاملين في المجال الاكلينيكي، واحالة شاغلي الوظائف الاشرافية الادارية الى التقاعد من تلك المسميات، بأن نصوص القانون واضحة ولا يجوز الاخذ بما يخالفها او تقييدها لما في ذلك من استخداث حكم مغاير لمراد الشارع، ومتى كان البين من سياق ومؤدى نص المادة 32 بعد تعديلها بموجب القانون رقم 103 لسنة 2013. وافاد بأن النص لم يفرق بين الاطباء والهيئة التمريضية والخدمات الطبية المساندة العاملين في المجال الاكلينيكي او غيرهم من العاملين في المجالات الاخرى، كما لم يخول القانون مجلس الخدمة المدنية او اي جهة اخرى سلطة وضع ضوابط او قيود على الفئات المشمولة برفع السن.

جمعية التمريض تؤيد خفض سن التقاعد لـ الهيئة التمريضية الى ٦٥ من الوظائف الاشرافية

n-483320501427271389

المصدر: الكويتية

ايدت جمعية التمريض الكويتية طلب وزاوة الصحة تعديل القانون رقم ١٠٣ لسنة ٢٠١٣ من المرسوم بالقانون رقم ١٥ لسنة ١٩٧٩ الخاص باستثناء الاطباء والمهن الطبية المعاونة من انهاء خدماتهم عند بلوغهم ال ٦٥، وتمديد خدماتهم عند ال ٧٥ عام ، الى تخفيض السن ل ٦٥ لاصحاب الوظائف الاشرافية الادارية من الاطباء والهيئة التمريضية والخدمات الطبية المساندة، و قصر هذا الاستثناء الى سن الخامسة والسبعين على ذات الوظائف من العاملين في المجال الاكلينيكي او المجالات ذات الطابع الفني البحت.

واكد رئيس جمعية التمريض الكويتية بندر العنزي في تصريح صحافي بأن هذا التعديل سيساهم في ضخ دماء جديدة في المناصب الادارية الخاصة بمهنة التمريض، لافتا الى ان هناك قيادات في التمريض “عشعشت” في المنصب، ولابد من ازاحتها لتحل الكفاءات محلها.

واشار العنزي الى ان قصر الاستثناء الى سن الخامسة والسبعين على الوظائف من العاملين في المجال الاكلينيكي او المجالات ذات الطابع الفني البحت يعتبر منصفا، وذلك لما يقومون به من خدمة للمرضى، مجددا تأييده لهذا القرار، مؤكدا في الوقت ذاته على مد يد التعاون لوزارة الصحة لتطبيق هذا القرار بحذافيرة.

«الخدمة المدنية» يبحث قريباً طلب «الصحة» بخفض سن تقاعد الأطباء والهيئة التمريضية والطبية المساندة إلى 65 عاماً

61020125846
  • الاستثناء إلى ٧٥ عاماً يشمل الوظائف من العاملين في المجال الإكلينيكي أو المجالات ذات الطابع الفني البحت
  • الجمعية الطبية ترفض خفض سن الأطباء الإداريين إلى الـ 65
  • مصادر مؤيدة: القرار سينصف الأطباء وأفراد الهيئة التمريضية والخدمات المساندة العاملين في المجال الإكلينيكي

عبدالكريم العبدالله

يبحث مجلس الخدمة الخدمة المدنية قريبا طلب وزارة الصحة تعديل القانون رقم ١٠٣ لسنة ٢٠١٣ من المرسوم بالقانون رقم ١٥ لسنة ١٩٧٩ الخاص باستثناء الأطباء والمهن الطبية المعاونة من إنهاء خدماتهم عند بلوغهم الـ ٦٥ عاما، وتمديد خدماتهم عند الـ ٧٥ عاما، الى تخفيض السن لـ ٦٥ لأصحاب الوظائف الإشرافية الإدارية من الأطباء والهيئة التمريضية والخدمات الطبية المساندة، وقصر هذا الاستثناء الى سن الخامسة والسبعين على الوظائف من العاملين في المجال الإكلينيكي او المجالات ذات الطابع الفني البحت.

وبينت وزارة الصحة أنه تم تعديل القانون سابق الذكر وتخفيض سن التقاعد للأطباء والعاملين في مجالات الخدمات التمريضية والمساندة ممن يشغلون وظائف إشرافية إدارية الى ٦٥ عام بدلا من ٧٥، وأن طبيعة عمل الأطباء والهيئة التمريضية تختلف حسب المكان والمستوى الفني لكل منهم كون بعض الأطباء يشغل احدى الوظائف الإشرافية والتي يغلب عليها الطابع الإداري بمعنى انه لا يمارس عمل ذات طبيعة إكلينيكية بحتة مثل «مدير منطقة صحية – مدير مستشفى – نائب مدير مستشفى – مدير الإدارات الفنية – مراقب في إدارة فنية – رئيس قسم في إدارة فنية»، بالاضافة الى وظائف اخرى لا تدخل ضمن الوظائف الإشرافية الواردة بقرار مجلس الخدمة المدنية رقم ٥ لسنة ٢٠١٠ مثل رئيس المركز الصحي.

وذكرت الوزارة في مخاطبتها لديوان الخدمة المدنية أنه بالنسبة للعاملين في مجالات الخدمات التمريضية، فهناك ايضا ممن يشغل الوظائف الإشرافية ذات الطابع الإداري مثل «مدير إدارة – رئيس هيئة تمريضية – مساعد رئيس»، وهي ايضا يغلب عليها الطابع الإداري.

وأشارت الى انه بالنسبة لن يعمل مجالات الخدمات الطبية المساندة بأنواعها المختلفة والمشمولة بأحكام قرار مجلس الخدمة المدنية رقم ٧ لسنة ٢٠٠٣ فمنهم من يشغل وظائف إشرافية والتي يغلب عليها الطابع الإداري مثل «مراقب – رئيس قسم» في الإدارات التابع لها الموظف.

وأكدت الوزارة رغبتها في وضع شروط ومعايير لتطبيق هذا الاستثناء من العمر على الأطباء والعاملين في مجالات الخدمات الطبية المساندة، والتمريضية بغرض تنظيم الاستفادة من المقرر استثناؤهم من بلوغ السن القانونية، ولعدم إطلاق سم الخامسة والسبعين للاستمرار في العمل دون تحديد ضوابط وشروط لضمان كفاءة يستمر في العمل بعد الخامسة والسبعين.

وانتهت وزارة الصحة برغبتها في أن يشمل التعديل قصر هذا الاستثناء الى سن الخامسة والسبعين على الأطباء والعاملين في كل من مجالات الخدمات التمريضية والطبية المساندة في المجال الإكلينيكي كل في تخصصه في المجالات الإكلينيكية او المجالات ذات الطابع الفني البحت.

بدورها، رفضت الجمعية الطبية الكويتية المساس بمكتسبات الأطباء بتعديل القانون رقم ١٠٣ لسنة ٢٠١٣ من المرسوم بالقانون رقم ١٥ لسنة ١٩٧٩ الخاص باستثناء الأطباء والمهن الطبية المعاونة من إنهاء خدماتهم عند بلوغهم الـ ٦٥، وتمديد خدماتهم عند الـ ٧٥ عاما، معتبرة أن مكتسبات هذا القانون خط احمر، ولا يحق لوزارة الصحة تعديلها.

وأكدت في بيان صحافي لها على رفض الجمعية بالمساس بالقانون سابق الذكر وتعديله الى خفض سن الأطباء العاملين في الوظائف الإشرافية الإدارية الى ٦٥ عاما، واستثناء العاملين بالمجال الفني الى ٧٥ عاما، مشددة على ان الجمعية ستتخذ جميع الاجراءات الإدارية والقانونية والنقابية لوقف العبث بمكتسبات الأطباء الكويتيين.

وذكرت أن تقصير البعض في العمل لا يحل بعقاب الجميع من خلال إصدار تلك القرارات، مشيرة الى ان هناك خطوطا إدارية تستطيع وزارة الصحة اتباعها مع الأطباء الإداريين المقصرين، وليس الزج بهم جميعا بتعديل قانون يفرق بين فئة واخرى، مجددا مطالبة الجمعية لوزارة الصحة وديوان الخدمة المدنية بعدم التفريق بين الأطباء من خلال تطبيق هذا التعديل، والا فسيتم اتخاذ جميع الاجراءات التي تضمن حقوق الأطباء وتحفظها.

وأكدت مصادر صحية مؤيدة لهذا القرار لـ«الأنباء» أن هذا القرار سينصف الأطباء وأفراد الهيئة التمريضية والخدمات المساندة العاملين في المجال الإكلينيكي بأن تكون ميزة لهم، بالاضافة الى انه سيفتح المجال للكفاءات والدماء الجديدة بشغل المناصب الإدارية التي كانوا يشغلونها عند إحالتهم الى التقاعد.

اما المصادر الرافضة لهذا القرار، فقد اشارت الى ان هذا القرار يعتبر تعسفيا ومجحفا بحق الكفاءات من الأطباء وأفراد الهيئة التمريضية والخدمات الطبية المساندة ممن يشغلون المناصب الإشرافية الإدارية، مبينة أن إحالتهم الى التقاعد في سن الـ ٦٥ خسارة لخبراتهم الطويلة، داعية الى العدول عن هذا القرار وإبقاء التعديل السابق الذي يشمل العاملين في الوظائف الإشرافية من الأطباء والممرضين والخدمات المساندة ونظرائهم في المجال الإكلينيكي جميعا الى ٧٥ عاما.

اعلان من الهيئة العامة للتعليم التطبيقي – الكويت

90

تعلن الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب عن حاجتها إلى أعضاء معيدي بعثات من الكويتيين الحاصلين على درجة البكالوريوس في التخصصات المبينة في اﻹعلان وذلك لإيفادهم في بعثة دراسية للحصول على الدرجة العلمية المطلوبة وتعيينهم كأعضاء هيئة تدريس في كليات الهيئة بعد حصولهم على المؤهل المطلوب
تاريخ نهاية التقديم 2015/08/20.
لمعرفة التفاصيل يرجي الضغط على الرابط المذكور أدناه:

موقع الهيئة العامة للتعليم التطبيقي – الكويت

محنة الغزو جسدت تلاحم أهل الكويت

image

أكد رئيس مجلس إدارة جمعية التمريض الكويتية بندر نشمي العنزي أن محنة الغزو رغم ما فيها من ألم ومشاعر يصعب وصفها إلا  انها وحدت
اهل الكويت وابرزت المعدن الاصيل لهم ،متمنيا ان يستفيد الجميع من وحدة التآلف والمصير الواحد التي  شغلت الوجدان آن ذاك ليزداد تماسكنا وتضحيتنا من اجل هذا الوطن .
واعتبر العنزي ان شعب الكويت سطر مواقف خلال ايام الغزو البائد ازهلة العالم سواء في جانب المقاومة الداخلية التي هزت جدران النظام الصدامي او في التفافه حول قيادته الشرعية  والتمسك بحكم ال صباح الكرم او في التدافع للتطوع على جبهة القتال لتحرير الكويت ،مشيدا بالشهداء الذين قدموا ارواحهم  فداء لهذا البلد وبالأسرى الذين تعذبوا من اجل التحرير .
واعتبر ان ذكرى الغزو يجب ان نستفيد منها ونتذكر دائما تضحيات ابناء الكويت من الشهداء والمفقودين والأسرى، بل ومن شارك وساهم في دحر العدوان عن بلدنا الحبيب، داعيا الله عز وجل ان يحفظ الكويت واهلها من كل مكروه

Back to top
© 2017 Q8 Nursing Club