Rare disease day

Rare disease day


​Rare disease day is an important event that seeks to create awareness to the public. In this particular day patients and the world population are educated on how they can handle this diseases so that they can reduce its effect. The day was started in the year 2008 and several people in the world were involved in undertaking different activities. The day is takes place on the last day of February each and every year. Those who are involved in activities of this day have the objective of ensuring that awareness about the rare diseases.

​The general public and the decision makers discuss much about the different effects that the disease has on the lives of the patients. The major target of the campaign is the public authorities, researchers, policy makers, industry representatives, health professionals, and all those who have interest in rare diseases in ensuring that they have raised awareness amongst them. It is meant to ensure all stakeholders are equipped with up to date knowledge on how to deal with the disease. When all the stakeholders are involved it means that they will engage in advanced discussions that will bring advanced solutions in handling the rare disease (Jerome, 2007).

Some examples of the Rare disease include:

cystic fibrosis, Huntington’s disease, muscular dystrophies, Acrocephalosyndactylia, Amylose and Brown-Sequard Syndrome. Rare diseases are also sometimes called orphan diseases. One of the most interested Rare Disease is the Huntington’s disease.

Huntington’s disease is an inherited disease that causes the progressive breakdown (degeneration) of nerve cells in the brain. Huntington’s disease has a broad impact on a person’s functional abilities and usually results in movement, thinking (cognitive) and psychiatric disorders.

https://lehub.sanofi.com/en/innovation-en/bringing-hope-to-patients-with-huntingtons-disease/

Huntington’s disease symptoms:
Movement disorders:
Involuntary jerking or writhing movements (chorea)
Muscle problems, such as rigidity or muscle contracture (dystonia)

Slow or abnormal eye movements

Impaired gait, posture and balance

Difficulty with the physical production of speech or swallowing

Cognitive disorders:
Difficulty organizing, prioritizing or focusing on tasks

Lack of flexibility or the tendency to get stuck on a thought, behavior or action (perseveration)

Lack of impulse control that can result in outbursts, acting without thinking and sexual promiscuity

Lack of awareness of one’s own behaviors and abilities

Slowness in processing thoughts or ”finding” words

Difficulty in learning new information

Psychiatric disorders:
The most common psychiatric disorder associated with Huntington’s disease is depression:
Feelings of irritability, sadness or apathy

Social withdrawal

Insomnia

Fatigue and loss of energy

Frequent thoughts of death, dying or suicide

Other common psychiatric disorders include:
Obsessive-compulsive disorder, a condition marked by recurrent, intrusive thoughts and repetitive behaviors

Mania, which can cause elevated mood, over activity, impulsive behavior and inflated self-esteem

Bipolar disorder, or alternating episodes of depression and mania

In addition to the above symptoms, weight loss is common in people with Huntington’s disease, especially as the disease progresses.

Treatments and drugs:
1- Medications for movement disorders
– Tetrabenazine

– Antipsychotic drugs

Other medications that may help suppress chorea include amantadine, levetiracetam (Keppra) and clonazepam (Klonopin). At high doses, amantadine can worsen the cognitive effects of Huntington’s disease. It may also cause leg swelling and skin discoloration.

2-Medications for psychiatric disorders
– Antidepressants
– Antipsychotic drugs

– Mood-stabilizing drugs

3-Psychotherapy
4-Speech therapy

5-Physical therapy
6-Occupational therapy

7-Eating and nutrition

People with Huntington’s disease often have difficulty maintaining a healthy body weight

Difficulty with chewing, swallowing and fine motor skills can limit the amount of food you eat and increase the risk of choking.

 

​All over the world, the Rare Disease Day events are carried out by hundreds of patients and organizations. The work of those that are involved at the local and national levels is to ensure that there is increased level of awareness amongst the communities that they live. From the first day that the Rare Disease Day was started by EURORDIS and its Council of National Alliances in 2008, there has been thousands of events have been undertaken all over the world. This has been able to reach several people, who are estimated to be hundreds of thousands.


​The results have been magnificent since the media has been supportive due to its comprehensive coverage. There are several official rare disease day partners that are involved in ensuring that the day is success. They act as partners and also form a national alliance to ensure everything is a success. The bodies are the ones that come together to form organizations in different regions and countries to ensure they carry out successful events on the long run. They carry out this in ensuring that there is sufficient coverage that will ensure everything runs as expected (Zander, 2009).

​Since the first event that was carried out, there has been several developments that have come up that have led to making the Rare Disease day very important in the world calendar of events. This has been from the different developments that the stakeholders have yearly come up with making it impossible for it to be ignored anymore. Yearly, there has been new unfolding events that make the day more interesting and viable to the patients and stakeholders. There is a very important link between the understanding the effects of the disease on the patient life. The event yearly has transformed the perception of the disease and new ways of handling the disease have been developed (Zurinsyki et al. 2008).

​There is insufficient means of dealing with the rare disease. Therefore, it is necessary that continuous cooperation among stakeholders is necessary. From last year’s events, there is need to make continuous discovery and development of better methods meant to ensure that the disease is better dealt with. There is necessity to ensure that patients are made aware of actions that are going to assist them in dealing with the condition. The other stakeholders who have the responsibility of dealing with this condition should ensure that everything meant to ensure that all the things are in place to make patients comfortable (Luce, 2009).

​The day should be undertaken in a way to ensure that those families that have been affected by the diseases are involved. The general public and the decision makers should discuss much about the different effects that the disease has on the lives of the patients. The major target of the campaign is the general public, public authorities, researchers, policy makers, industry representatives, health professionals and all those who have interest in rare diseases in ensuring that they have raised awareness amongst them. All these is meant to ensure all stakeholders are equipped with up to date knowledge on how to deal with the disease. When all the stakeholders are involved it means that they will engage in advanced discussions that will bring advanced solutions in handling the rare disease.

References

“Focus for 2012: Rare but Strong Together”. EURORDIS.

Luce, Jim (2009). “”Rare Diseases” Increasingly Common, Not Rare for Afflicted”. The Huffington Post.

Parisse-Brassens, Jerome (2007). “29 February 2008: First European Rare Disease Day”. European Organization for Rare Diseases.

Zander, Carly (2009). “VHL Family Alliance Announced Partner in Rare Disease Day”

Zurynski, Y; Frith, K; Leonard, H; Elliott, E (2008). “Rare childhood diseases: how should we respond?”. Archives of Disease in Childhood. 93 (12): 1071–1074.

 

اضطراب الاكل

اضطراب الاكل هو اضطراب سلوكي يصيب الرجال والنساء على سواء، وأكثر الأشخاص العرضة له المراهقين. وهو اَي حاله نفسيه تتعلق بعادات الأكل سواء كميات زائدة عن الحاجة أو أقل من الحاجة التي يحتاجها الجسم.  بالرغم انه يصنف كمرض نفسي ولكن اذا لم يتم علاجه مبكرا قد يؤدي الى أمراض عضوية وإذا تفاقم المرض دون علاج قد يؤدي الى الموت.

من اهم انواع اضطراب الاكل:

anorexia nervosa ١- فقدان الشهية العصبي

يتصف المصاب بالنحافة الشديده بسبب عدم تناول الكميات الكافيه لحاجته العمرية، ويتصف بانسحابه الاجتماعي ورفضه لتناول الطعام مع انكاره للجوع لاعتقاده بانه سمين.

bulimia nervosa ٢-النهام العصابي

يكون شكل المصاب طبيعي أو يتسم بزيادة قليله في الوزن.  يستهلك المصاب بهذا المرض باكل كميات كبيره من الغذاء في فترة قليله من الوقت ثم يتعمد التخلص منه عن طريق تعاطي الادويه الملينه أو التقيؤ عمدا. يمكن لطبيب الأسنان ملاحظة تاكل مينا الأسنان بسبب تعرض الأسنان لأحماض المعدة المتكرره.

binge eating ٣- الشراهة عند تناول الطعام

المصاب بهذا النوع يظهر بشكل طبيعي، أو ذو وزن زائد، أو بدين .

يقوم هذا الشخص بتناول كميات مفرطة من الطعام بسرعة شديده الى ان يشعر بعدم الراحة أو بالالم نتيجة الاكل بالرغم من عدم احساسه بالجوع.  يرافق هذا المرض الشعور الدائم بالاكتئاب النفسي

أعراض اضطراب الأكل:

الهوس العام بالشكل الخارجي للجسم-

اخفاء كميات الطعام خصوصا الاطعمة ذات السعرات الحرارية العالية-

اتباع حميات غذاية قاسية رغم النحافة الشديدة-

التقيؤ المتعمد والمتكرر خصوصا بعد الوجبات –

تدني تقدير الذات-

أسبابه:

١- تاريخ عائلي بالمرض

٢- تناول الطعام وحيدا من غير الاسره

٣-الاعلام الترويجي المتعلق بالجسم المثالي

٤- الضغوطات من الأصدقاء بشأن الوزن المثالي

٥- الجهل بالانظمة الغذائية الصحية

أضراره:

– النحافة الشديده أو السمنه المفرطه

– الوهن الجسدي

– اختلال في وظائف الكبد

– اعتلال في نسب مكونات الدم مما يؤدي الى حالات اغماء

– انخفاض في معدلات الأملاح والمعادن في الدم مما ينتج عنه عدم انتظام دقات القلب و التشنجات العضلية

– عدم انتظام الدورة الشهرية عند الإناث وضعف الرغبة الجنسية عند الذكور

-في المراحل المتأخرة للمرض ممكن ان يعاني المصاب من هشاشة العظام و فشل أو قصور في عضلة القلب

– الاكتئاب المرضي ومحاولة الانتحار

علاجه:

اول خطوة للعلاج هي رغبة المريض بالعلاج.  التدخل المبكر ضروري لتفادي الأضرار المترتبة عن اضطراب الاكل.  وذكر المعهد الوطني للصحة النفسيه ان العلاج يتلخص في استشارات نفسيه وتثقيف غذائي للتخلص من المرض

المراجع:

https://www.altibbi.com

http://health-n-life.com

https://ar.wikipedia.org/wiki/

http://www.alghad.com/articles/632392-

https://www.nimh.nih.gov/health/topics/eating-disorders/index.shtml

 

اللامركزية .. هاوية التمريض


النظرة المجتمعية و خصوصاً في الدول العربية و دول العالم الثالث للتمريض تشوبه خرافات لازالت سائدة حتى يومنا هذا، مما يجعل المجتمع ينظر للتمريض نظرةً دونية، حيث أن الصورة النمطية للتمريض تجعل المجتمع ينظر للممرض على أنه “مساعد الطبيب” بيد أن هذه الصورة النمطية غير صحيحة على الإطلاق.

التمريض عبارة عن علم و مهنة منفصلة تماماً عن مهنة الأطباء ولا تتبعه في أي شكل من الأشكال، فمهنة الطبيب تقتصر على تشخيص المرضى و تحديد نوعية العلاج، و في الدول المتقدمة التي تعترف بالتمريض ككيان مستقل؛ يكون للممرض دورٌ في تشكيل خطة العلاج وله من الحقوق في تغيير خطة العلاج كما للطبيب نفس الحق.

عندما أقرت وزارة الصحة نظام اللامركزية و طبقتها على المناطق الصحية في الكويت، قامت بعمل الهيكل التنظيمي و بات لمدير المنطقة الصحية (طبيب) مطلق الصلاحية في تصدير الأوامر التي تشمل جميع التخصصات بما فيها التمريض، علماً بأن التمريض له هيكل تنظيمي مختلف و الدليل وجود منصب مدير خدمات تمريضية للمنطقة الصحية، و بعد تطبيق اللامركزية وجدت الوزارة صعوبة في تقبل الأمر حيث أن هذا المنصب يوازي في عمله صلاحيات مدير المنطقة الصحية، و لأجل وضع الصلاحيات المطلقة لمدير المنطقة، قامت الوزارة بتغيير مسمى مدير خدمات تمريضية للمنطقة إلى رئيس مكتب خدمات التمريض، مما يحد من صلاحيات هذا المنصب.

قد يتصور البعض انها مجرد مسميات ولا تشكل فارقاً كبيراً، إلا أنها حكمت على التمريض بالهلاك، فالأطباء (مع احترامنا الشديد لهم ولجهودهم) لم و لن يقدروا على استيعاب مهنة التمريض، ولا يمكن لهم أن يستوعبوا التنظيم المهول لمهنة التمريض، الأمر الذي خلق التخبط الواضح و الفوارق الملموسة في تنظيم المهنة من منطقة صحية إلى أخرى، و من مستشفى إلى آخر.

الأمثلة على التخبط كثيرة و واضحة، و من أهمها الإجازة الاسبوعية، ففي بعض المستشفيات يعطى ممرضوا العيادات يومان للراحة في الأسبوع (بغض النظر عن الجنسية) و في المستشفيات الأخرى يعطون يوماً واحداً فقط، و يعود هذا الأمر إلى قرار يتخذه مدير المنطقة ولا حق للتمريض في ابداء رأيه في الموضوع. و لكل قاعدة شواذ، حيث أن بعض مدراء المناطق لا يتخذون القرارات بدون الأخذ برأي رئيس مكتب الخدمات التمريضية، و لعدم إلمام الأخير و الأول بالقوانين التنظيمية التي نصها ديوان الخدمة المدنية، نرى تدخل المزاجية و بشكل واضح في هذه القرارات.

في إحدى المستشفيات، وصلت المزاجية و عدم الإلمام في قانون الخدمة المدنية إلى حد الظلم و تهزيء التمريض لدرجة خطيرة، فقد قامت إدارة التمريض في المستشفى بإنشاء لجنة سمتها “لجنة الإصلاح” (correctional committee) و بغض النظر عن أهلية أعضائها، فقد أعطت هذه اللجنة الصلاحية لنفسها بمعاقبة الموظفين الذين أخطأوا في عملهم، الأمر الذي يشكل شبهة قانونية كبيرة، ففي تنظيم العمل في الدولة توجد قنوات مختصة في هذا المجال، اذا قام الموظف بارتكاب الخطأ في مجال العمل، من المفترض على الإدارة القيام بكتابة مذكرة تفسيرية للخطأ و ارسالها إلى الباحث القانوني الذي يقوم بدوره بالبحث في ملابسات الخطأ و من ثم استدعاء المعني للتحقيق معه و من ثم القيام بإبداء الرأي القانوني للقضية و ارساله للإدارة، هنا تقوم الإدارة بإرسال المذكرة و رأي الباحث القانوني إلى إدارة البحث القانوني في وزارة الصحة التي تقوم بدورها بالبحث في القضية و ابداء رأيها و ترسله إلى وكيل وزارة الصحة و هو من يقوم باتخاذ القرار التأديبي في حق الموظف اذا تبين أن الخطأ يقع كاملاً على الموظف و تم الإثبات بأنه مخطيء تماماً، و في أسوء الحالات يكون القرار التأديبي بمذكرة “لفت نظر” أو الخصم على الموظف لقيمة لا تتجاوز العشر أيام من قيمة المعاش. أما بالنسبة لهذه اللجنة التي تعمل بعمل “القاضي و الجلاد” بنفس الوقت و التي تعتبر مخالفة صريحة لقانون الخدمة المدنية، و تعدياً على صلاحيات المؤسسة القانونية و تعدياً على صلاحيات الباحثين القانونيين في الوزارة، و أيضاً تعدياً صريحاً على صلاحيات وكيل وزارة الصحة، فقد وصلت بهم الحال إلى فرض عقوبات لا أخلاقية في حق الممرضين و قاموا بعمل عقوبات غريبة لا منطقية، ففي بعض الحالات يقومون بإلغاء الخفارة الليلية عن الممرض لمدة شهر كامل أو أكثر ما يعني أنه سوف يتم خصم بدل الخفارة من الممرض في هذه الفترة و قيمته مئة دينار كويتي بالشهر الواحد !

اذا كان الكيان التمريضي هو من يقوم بانتهاك القانون و المساس بكرامة الممرض و أخذ الأمور على مزاجيته و ما يحلوا له؛ كيف لنا أن نرتقي بالمهنة و أن يكون لنا كيان متين لا يمكن اضعافه ؟

و كيف لنا أن نروج للمهنة الإنسانية التي عزف عن دخولها أبناء الوطن ؟

يجب علينا الإصلاح في هذه الفترة الحرجة بالذات و تشجيع المواطنين للدخول في هذه المهنة فالنقص شديد ولا يمكن للمؤسسة الصحية في الدولة أن تزدهر و يوجد من النقص ما لا يمكن استيعابه في ظل المشاريع الضخمة قيد الإنشاء حالياً، علينا أن نرتقي قليلاً و أن نعقد العزم على إصلاح الصورة النمطية التي تكونت عن التمريض، كما يجب علينا إيقاف الممارسات التي من حقها تحقير المهنة و من أهمها إيقاف المزاجية في اتخاذ القرارات ضد الممرضين. حينها فقط يمكننا الاستقلال عن مهنة الطب و يكون لنا تنظيم مستقل و نعمل على تطوير المهنة لكي نرتقي و نصل إلى المستوى الذي وصل إليه بعض جيراننا من الدول، و ربما، نصل إلى المستويات العالمية في يومٍ من الأيام. و لكم جزيل الشكر.

آلام الأسنان

آلام الأسنان هي عبارة عن الشعور بالألم حول أحد الأضراس و منطقة الفك و تحدث عادة لعدة مسببات منها:
– تسوس الأسنان
– صديد الأسنان
– كسر بالأسنان
– تهتك حشوة الأسنان
– الحركات المتكررة كمضغ العلكة أو طحن الأسنان (من علامات التوتر)
– التهاب اللثة
بعض علامات التهاب الأسنان قد تتضمن:
– آلام حادة بالأسنان، آلام نبضية، أو آلام مستمرة. و في بعض الحالات قد يحدث الألم فقط عند الضغط على الأسنان أو لمسها.
– انتفاخ اللثة المجاورة للسن.
– صداع و ارتفاع طفيف في درجة الحرارة.
– خراج ذو طعم كريه من السن المتضرر.
متى يجب علي مراجعة طبيب الأسنان بسبب آلام الأسنان ؟
يجب عليك مراجعة طبيب الأسنان بأسرع وقت ممكن في حال:
– استمرار الألم لأكثر من يومين متتاليين.
– الألم شديد جداً.
– عند مصاحبة الآلام لارتفاع بدرجة حرارة الجسم، آلام بالأذن، أو زيادة حدة الألم عند فتح الفم.
تجب المراجعة بالسرعة القصوى للتعرف المبكر و التشخيص الصحيح لالتهابات الأسنان لمنع انتشار العدوى إلى مناطق أخرى من الفك و الوجه و الجمجمة أو حتى انتقال العدوى إلى مجرى الدم.
ماذا سيحدث عند زيارتي لطبيب الأسنان بسبب آلام الأسنان ؟
لكي يتسنى لطبيب الأسنان أن يشخص و يعالج آلام الأسنان، يجب عليه أن يقوم بأخذ التاريخ المرضي من المريض و ما اذا كان يتلقى اي علاجات لأي أمراض مزمنة او حتى حادة يعاني منها مسبقا، كما يجب عليه أن يقوم بفحص المريض فحصاً جسدياً شاملاً. من ثم يقوم طبيب الأسنان بالسؤال عن الآلام التي يعاني منها المريض، كوقت ابتداء الألم، حدة الألم، تحديد موضع الألم، ما الأمور التي تزيد من حدة الألم، و ما هي الأمور التي تقلل من حدة الألم. من ثم سيقوم الطبيب بفحص الفم، الأسنان، اللثة، الفكين، اللسان، الحلق، الجيوب الأنفية، الأذنين، الأنف، و الرقبة. كما أنه قد يقوم بطلب أشعة سينية بالاضافة لبعض الفحوصات المساندة ليتمكن من تشخيص مسبباب الآلام في حال الشك فيها.
ما هي العلاجات المتوفرة للقضاء على آلام الأسنان ؟
تعتمد علاجات آلام الأسنان على مسببات الآلام نفسها. اذا كان تنخر السن بسبب التسوس هي ما تسبب الآلام فقد يقوم الطبيب بعمل التنظيفات اللازمة و ملء التنخرات بالحشوة، و في أسوأ الحالات قد يقرر الطبيب خلع السن. كما انه قد يقوم بعلاج الجذور فيما اذا كان مسبب الآلام هو التهاب في اعصاب السن، و يكون السبب بالعادة دخول بعض انواع الجراثيم الى الجذور و تسبب العدوى، و فيما اذا صاحب الآلام انتفاخ في الفكين و ارتفاع في درجة الحرارة سوف يقوم الطبيب بصرف مضادات حيوية للمريض لمعالجة الاتهابات و ارتفاع درجة الحرارة.

http://www.educationnews.org/parenting/benefits-of-flossing-questioned-as-research-falls-short/

كيف يمكن منع حدوث آلام الأسنان ؟
بما أن معظم آلام الأسنان سببها تنخرات الأسنان بسبب التسوس فإن المواضبة على نظافة الفم قد تكون من أهم الممارسات التي تمنع حدوث آلام الأسنان. ممارسات نظافة الفم تتضمن تفريش الأسنان بالفرشاة و المعجون الذي يحتوي على الفلورايد بشكل مستمر يومياً، كما ان استخدام خيط الأسنان مرة واحدة عالأقل باليوم يعتبر من أفضل الممارسات الصحيحة لنظافة الفم، و تنظيف الفم باستخدام المحاليل المطهرة عن طريق المضمضة مرة أو مرتين باليوم، و زيارة طبيب الأسنان مرتين بالسنة لإجراء التنظيفات المحترفة في العيادة من الممارسات الجيدة لضمان نظافة الفم و الأسنان. كما أن تقليل أكل الأطعمة التي تحتوي على السكريات يساهم بشكل كبير في تقليل التسوس و الذي بدوره يؤدي الى تقليل احتمالية حدوث آلام الأسنان.
نتمنى لكم أيام سعيدة خالية من آلام الأسنان
(يوم “آلام الأسنان” العالمي، فبراير ٩)
References:
WebMD Medical Reference
Reviewed by Michael Friedman, DDS on November 29, 2015

Toothache

http://www.thaiblogger.org/

 Toothache is a pain that occurs around the tooth, it usually happens in the worse circumstances, the pain is intolerable, and it may affect all over the face. i can not think of anyone who did not have it, no matter the age, in one point of your life you will get it.

Causes:

The most common cause is tooth decay, but it can be other causes such as:

  1. Trauma to the tooth
  2. Infection
  3. Gum disease

And more serious causes like heart attack, or angina.

 

When to go to the dentist:

The question we all wonder about is when we seek medical advise for toothache? according to e medicine health they recommend to seek help when:

  1. Start to have fever
  2. Swelling of gum, teeth, or throat with difficulty swallowing
  3. The pain is not relieved with over the counter medication
  4. If the person has previous medical history

Home remedy:

To be completely honest lets face it, the first thing most people do when they have toothache look for traditional home remedies.  some of these remedies are been advised by Arizona family dental:

  1. Biting a cotton ball soaked with clove oil
  2. Gargle with salt water
  3. Peppermint tea bags

Prevention:

  1. Good oral hygiene can prevent toothache from happening
  2. Use fluoride based toothpaste
  3. Brushing twice a day with flossing
  4. Antiseptic mouth wash
  5. Regular visits to the dentist

 

Happy toothache day

 

Reference:

  1. https://www.deltadentalins.com/oral_health/toothache.html
  2. http://www.webmd.com/oral-health/guide/toothaches
  3. http://www.emedicinehealth.com/toothache/article_em.htm#toothache_causes
  4. http://www.arizonafamilydental.com/blog/toothache-home-remedies-really-work/

 

“Fueling Life”

http://thedailypositive.com/beauty-comes-from-within/

– what is tube feeding? 

A feeding tube is a medical tool used to assist patients that can not consume their complete nutrients orally.  There are serveral types of feeding tubes, each with it’s own special specifications and indications. It all depends on the patient’s needs and conditions.

When we talk about patients/people that require feeding tubes, what comes to minds usually are those patients that are at the last stages of their lives. But, thats is completely wrong. Feeding tubes can be used for new born babies (immature) all the way to the bedridden 100 years old folks. The duration of which these tubes are kept in the body, are either short term or long term, again all depending on the condition of the patient.
Some conditions are:

  • Disease or illness .
  • Sever pain or difficulty during swallowing .
  • Severe food allergies.
  • Physical disability.
  • Strokes.
  • Brain injuries.
  • Cancer.

Types of feeding tubes:

http://www.cancer.med.umich.edu/thriveonline/final_images/helping-hand-illustration.jpg

  1. Nasogastric tube:  it is a tube that is inserted into the nose down to the thraot and into the stomach. Can be used for feeding, medications, and also to empty the stomach. Of course the placement of the tube should be checked before each feeding.
  2. Nasoduodenal tube: which is similar to the nasogastric tube, except it goes all the way through to the first part of the small intestines, the duodenum. It is usually used when the patient is at risk for aspiration.
  3. Nasojejunal tube: again similar to the two previous tubes, except this one goes further into the small intestine; the jejunum. Usually used for patients that have chronic vomiting, or patients that aspirate food contents into the lungs.
  4. Gastrostomy tube: this tube requires surgical intervention for insertion. A hole called a stoma is made into the stomach. Into the stoma a tube is inserted with a ball that fills with water for securing placement.
  5. Jejunostomy: also requires a surgical procedure, the stoma is all the way to the jejunum.

How to give the feed: 

In most cases patients with these tubes are hospitalized. In that case, there should be any worries.As the patient is surrounded by medical personnel that are solely responsible for ensuring the placement, and the functional status ofbthe tubes. And the correct feed and feeding method. And also the right way to feed. The feed could be continuous on a feeding pump, or every certain amount of hours that could be programmed on the feeding pump. Also, can be given as a bolus push. The classification and brand of feed is determined by the dietitian.

In the case of the patient uses one these feeding tubes at home, education is the most important part. And this is where the nurse plays an important part in educating the patient or the care giver. Before starting starting to educate the patient and the family and even before the insertion of the tubes, the patient must understand what’s happening. It is very important that the patient him self knows about the procedure and the purpose of it. The patient and family have to accept the change of life style that they will encounter.

What are some important health education that the patient needs to know? 

  1. The patient/family needs to know the importance of feeding and nutrition it self, and the consequences of deprivation of food and nutrients.
  2. Takeing care of the tube and handling it. Of course the education will be given according to the tube inserted.
  3. Keeping the tube and area clean all the time.
  4. Washing hands before and after handing.
  5. Knowing how to keep the tube secured, and what to do if the tube is dislodged .
  6. Learning about the feed being used and the proper way to administer it( feed pump, syringe pump, bolus)
  7. Knowing how to administer medicine through them
  8. If a feeding pump is used, the patient/family must know how to operate it.
  9. To report any kind of pain, or discharge like pus or even leakage from the site.

Bon Appétit! 

References:
*, N. (2013, November 1). Types of feeding tubes and terms to know by the feeding tube awareness foundation. Retrieved February 8, 2017, from https://globalgenes.org/raredaily/types-of-feeding-tubes-and-terms-to-know-by-the-feeding-tube-awareness-foundation/
Retrieved February 8, 2017, from http://www.nhs.uk/ipgmedia/National/Macmillan%20Cancer%20Support/assets/Nutritionalsupport(artificialfeeding)(CB7pages).pdf

A Sneak Peek about Leprosy

http://www.raredr.com/news/students-diagnosed-with-leprosy-in-california


      Leprosy is a chrinic bacterial infection that is progressive if left untreated. Leprosy affects the skin mainly, stating with uneven flat leasions. The disease also affects the peripheral nerves in the hands and feet.Even the mucus membranes are affected, which are the small opened areas in the body like the eyes, nose, and throat. The diease can spread from one person to another my droplets ( coughing, sneezing). It may affect anyone there is no age limit nor a specific population. 

     Leprosy starts off with small lesions on the skin. The lesions become numb because of the loss of sensation in them, due to the distruction of nerve endings. Mutations occur to the fingers and toes because of the loss of sensation , that my cause them to fall off. 

   A person with Leprosy disease, can be recognized by their appearances sometimes. As the disease causes very obvious deformities. Some of the signs and symptoms that can be easily noted are the skin lesions previously mentioned. Lesions have uneven edges, spreads all over the body, and the color is faded and lighter than the normal skin. The areas with these lesions will have loss of sensations and numbness. There will be extra growth of skin, that protrudes out. The protrusions of skin is dry, thick, and stiff. Patients may experience severe pain and muscle weakness, or ever paralysis. Blindness could also be cause by leprosy. Other signs and symptoms are nosebleeds, stuffy nose, feet ulcers. 

    Leprosy can be diagnosed by a skin smear. The disease can be cured and treated if medications are started fast. The treatment of leprosy consist of three antibiotics that are prescribed together. The duration of the treatment may last up to 12 months. Fortunately, the WHO took a great step to reduce the spread of the disease, and made the treatment available for everyone everywhere. 

Some nursing considerations for leprosy :

  1. Care of skin integrity.
  2. Management of pain.
  3. Self care deficit.
  4. Importance of personal hygiene.
  5. Impaired self-esteem
  6. Disturbed sleep patern.

References :

Leprosy. An update: definition, phathogeniss,classification, diagnosis, treatmeant | Actas Dermo sifiliogoráficas (English edition) 

http://www.actasdermo.org/en/leprosy-an-update-definition-pathogenesis/articulo/S1578219013001431/

International Federation of antileprosy associations,2001, How to Diagnose and treat leprosy 

https://www.medbox.org/how-to-diagnose-and-treat-leprosy/download.pdf
NADA: nursing care plan for diseases of integumentry 

http://ncpnanda.com/nursing-care-plan-for-diseases-of-integumentary-system/

مشاركة عزاء


‏إنتقل الي رحمة الله تعالى

‏ الدكتور محمد علي العتيبي

 ((تمريض))

‏الدفان اليوم الثلاثاء٣/١/٢٠١٧

بعد صلاة العصر

في مقبرة صبحان

‏ان لله وانا اليه راجعون

د. جمال الحربي .. وزيراً للصحة

د. جمال الحربي .. وزيراً للصحة

يبارك فريق “نادي التمريض الكويتي الإلكتروني” للدكتور جمال الحربي توليه منصب وزير الصحة لدولة الكويت

و اذ يشيد الفريق بمواقف معاليه تجاه التمريض في السنوات السابقة حين كان يشغل منصب الوكيل المساعد للشؤون الفنية في وزارة الصحة و الدور المهم الذي قام به أثناء توليه المنصب باستيفاء بعض المطالب المنشودة من قبل الممرضين.

و نرجوا من معاليه أن يكون على العهد الذي عهدناه عليه من قبل مناصراً للحق، كما نرجوا منه أن يلتفت إلى ابناءه من الممرضين الكويتيين و أن يلتفت للتمريض عامةً حيث أن التمريض هو العمود الفقري للخدمات الصحية في جميع قطاعات وزارة الصحة ولا يمكن الاستغناء عنه ومن المهم جداً ايجاد الخطط المناسبة و الاستعانة بالكفاءات الوطنية المناسبة من أجل تطوير هذه المهنة المهمة من أجل رفعة و ضمان أعلى مستويات الجودة في تقديم الخدمات الصحية لأبناء الوطن.

ذلك و تقبل منا معاليك أسمى آيات التهاني والتبريكات.

تقويم الاسنان

تقويم أسنان

تقويم الأسنان هو إحدى مجالات طب الأسنان التي تهتم بدراسة ومعالجة عيوب إطباق الأسنان (malocclusions)، والذي قد يكون نتيجة لعدم انتظام الأسنان، أو لعلاقات الفك غير المتناسبة (بين الفكين العلوي والسفلي)، أو كليهما.

المعالجة التقويمية من الممكن أن تتعامل مع اصطفاف الأسنان فقط ، أو من الممكن ان تكون بمراقبة وتعديل نمو الوجه والفكين. في الحالة الأخيرة هو أفضل تعريفها بأنها “جراحة العظام التقويمية” “dentofacial orthopedics”).

المعالجة التقويمية يمكن أن تكون لأسباب جمالية بحتة فيما يتعلق بتحسين المظهر العام لأسنان المرضى ، ويمكن أن تكون لإعادة بناء وتغيير المظهر الخارجي للوجه (تقويم الأسنان يُغير الثلثين الأسفلين للوجه). ومن الممكن أن تكون المعالجة التقويمية تهدف إلى إعادة وتنظيم الوظائف الفموية كالنطق و المضغ و الكلام.

التعريف العامعدل

تقويم الأسنان مُعرّف رسميا من قِبل الجمعية الأمريكية لتقويم الأسنان بــ “مجال طب الأسنان المعني بالإشراف والتوجيه والتصحيح لنمو الهياكل والمكونات العظمية للوجه والأسنان، بما في ذلك تلك الظروف التي تتطلب تحريك الأسنان أو تصحيح العلاقة بين الأسنان وعظام الوجه من تطبيق قوى معينة و (أو) تحفيز وتوجيه نمو عظام الوجه والأسنان”.

التاريخعدل

إدوارد أنجل أبو تقويم الأسنان الحديث

كان تراكب الأسنان يمثل مشكلة كبيرة لبعض الأفراد منذ العصور القديمة ، وتعود محاولات تصحيحها إلى أكثر من 1000 عام قبل الميلاد. وقد تم العثور على محاولات تقويمة من العصور اليونانية والاترورية وحتى الفرعونية.

تعود أول محاولة مُسجلة لتقويم ازدحام الأسنان إلى أوليوس كورنليوس سيلسوس (25-50 ق.م.) عندما أيد فكرة تأثير ضغط الأصابع على تعديل الأسنان.

يعتبر طبيب الأسنان الفرنسي (بيير فاوشارد) مكتشف طب الأسنان الحديث عندما طور أول جهاز تقويم أسنان لتوسيع الفك.

أول من استخدم القوة خارج الفم هو الطبيب الأمريكي (نورمان) ، والطبيب (اميرسون) أول من اخترع جهازا لفتح شق الفك العلوي. والطبيب (وليام) أول من وصف ربط الأسنان بالحلقات لتحريكها وتعديلها.

الأمريكي إدوارد أنجل (Edward H. Angle) يعتبر أبو علم تقويم الأسنان الحديث ويعود له الفضل في وضع الكثير من طرق التقويم العصرية. وهو الذي قاد إلى أن يكون تقويم الأسنان اختصاصا مستقلا. ووصف نظاماً لتصنيف عيوب إطباق الأسنان لا تزال معتمدة حتى الآن.

أسباب عيوب إطباق الأسنانعدل

أسنان مزدحمة

أسباب عيوب إطباق الأسنان عديدة ، منها:

  1. عدم تناسق حجم الأسنان مع حجم الفك.
  2. زيادة أو نقصان عدد الأسنان.
  3. بعض الأمراض الوراثية.
  4. تعرض الجنين أو الطفل إلى عوامل خارجية.
  5. بعض العادات السيئة مثل مصّ الأصابع.
  6. القلع المبكر للأسنان اللبنية.
  7. القلع المتأخر للأسنان اللبنية.

عواقب عدم انتظام الأسنانعدل

تترتب على عيوب إطباق الاسنان عواقب عديدة منها:

  1. تسوس الأسنان.
  2. أمراض ما حول الأسنان.
  3. التعرض للكسر (خاصة القواطع الأمامية).
  4. مشاكل عملية مضغ الطعام.
  5. مشاكل النطق والكلام.
  6. طمر الأسنان.
  7. مشاكل في المفصل الفكي.
  8. تأثيرات نفسية.

تصنيف عيوب إطباق الأسنانعدل

حسب تصنيف أنجل تصنف عيوب إطباق الأسنان إلى:

  • الصنف الاول.
  • الصنف الثاني.
  • الصنف الثالث.

فحص وتشخيص عيوب الإطباقعدل

إن عملية فحص وتشخيص عيوب الإطباق ووضع خطة العلاج من الخطوات المهمة في علاج تقويم الأسنان وهذه الخطوة تتضمن:

  1. تاريخ الحالة.
  2. الفحص العام.
  3. الفحص الداخلي والخارجي للوجه والأسنان.
  4. الفحوصات الوظيفية.
  5. دراسة قوالب الأسنان.
  6. الفحوصات الشعائية.
  7. الصور الفوتوغرافية.

علاج عيوب إطباق الأسنانعدل

بريكيت لتقويم الأسنان هو من أحدث طرق التقويم

تقسم أجهزة تقويم الأسنان إلى ثلاثة اقسام:

قلع الأسنان في تقويم الأسنانعدل

أحيانا يحتاج عملية تقويم الأسنان إلى قلع بعض الأسنان الدائمة وأكثر حالات القلع هي لسنّ الناجذ الأول. ولا يُستبعد في عملية تقويم الأسنان قلع أي سن آخر غير الناجذ الأول.

من أجل الحفاظ على صحة الاسنان، وتجنب الحالة التي يكون فيها الولد مضطرا للخضوع لقلع الاسنان والعلاجات الاخرى، يجب التاكد من أن الطفل يقوم بالحفاظ على نظافة فمه من خلال فرك أسنانه بالفرشاة بالشكل صحيح واستخدام الخيط الطبي باستمرار.

المثبتعدل

أجهزة تثبيت (هاولي)

بعد الإنتهاء من عملية تقويم الأسنان يكون من الضروري إستعمال المثبّت. والمثبّت هو جهاز متحرك يقوم بالاحتفاظ بالوضع النهائي للأسنان لحين تكوين وتكيّف الأنسجة المحيطة بالأسنان. وأنواع المثبت عديدة أشهرها الشفاف (clear orthodontic retainer) و مثبت هاولي (Hawley orthodontic retainer). يستعمل المثبت ليلا ولفترات تتباين حسب الحالة.

تقويم الأسنان الجراحيعدل

بعض حالات التقويم تحتاج إلى تدخّل جراحي تتلخص في تقديم أو إرجاع الفك (العلوي أو السفلي) أو كليهما معا.

وصلات خارجيةعدل

The orthodontists online community

ويب طب – صحة الأسنان

المنظمة الأمريكية لأطباء لتقويم الأسنان

مشاريع شقيقة

في كومنز صور وملفات عن: تقويم الأسنان

Back to top
© 2017 Q8 Nursing Club